فبراير 2016م

تحصيل الطلاب في مادتي الرياضيات والعلوم

يُقاس تحصيل الطلاب بناءً على مقياس لمستويات الكفاءة. حُددت مستويات كفاءة الطلاب بناء على إجاباتهم على فقرات و أسئلة الاختبار. فَوُضع الطلاب الذين استطاعوا حل أصعب فقرات الاختبار في أعلى مستوى كفاءة بينما وُضع أولئك الذين لم يتمكنوا من حل أسهل الفقرات في أدنى مستوى كفاءة. يوضح الشكل (1) مثالاً لفقرة في اختبار الرياضيات للصف الثالث والذي يقيس قدرة الطلاب على القسمة على خمسة باستخدام رسم بياني. أجاب 31% من الطلاب بشكل صحيح على هذه الفقرة بينما لم يتمكن 69% من الإجابة عنها.


عَملياً، استُخدمت نماذج سيكومترية (قياسية نفسية) لوضع الطلاب في مستويات الكفاءة بناءً على إجاباتهم على فقرات الاختبار. وفيما يلي وصف مبسط لما يستطيع الطلاب عمله في كل مستوى من مستويات الكفاءة، وتوجد أمثلة تفصيلية أكثر حول المعرفة والمهارات التي اكتسبها الطلاب وتمكنوا من تطبيقها، في قسم مناقشة النتائج.

مستويات الكفاءة في الاختبارات الوطنية

المستوى الأول: يحتاج إلى تحسين

أظهر الطلاب مستوى تحصيلي غير مقبول في هذه المادة في هذا الصف.

المستوى الثاني: مُبتدئ

أظهر الطلاب مستوى تحصيل في الاختبارات أقل من الحد الأدنى المطلوب في هذه المادة وهذا الصف.

المستوى الثالث: مُتوسط

أظهر الطلاب مستوى تحصيل في الاختبارات عند الحد الأدنى المطلوب إتقانه في هذه المادة وهذا الصف.

المستوى الرابع: مُتقن

أظهر الطلاب مستوى تحصيل في الاختبارات أعلى من متوسط الأداء الوطني في هذه المادة وهذا الصف

المستوى الخامس: مُتقدم

ظهر الطلاب مستوى تحصيل في الاختبارات أعلى بشكل كبير من متوسط الأداء الوطني في هذه المادة وهذا الصف.

أداء الطلاب في
مادة الرياضيات

أداء طلاب الصف الثالث

يوضح الرسم البياني (2) أن 57% من طلاب الصف الثالث حصلوا على درجات عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني في الرياضيات:

حقق 9.9% من الطلاب المستوى الخامس من مستويات الأداء مما يعني أنهم يستطيعون حل مسائل حسابية سياقية تتطلب مهارات معقدة في الطرح. على سبيل المثال: يمكنهم الضرب و القسمة على 2، 3، 4، 5، 10 باستخدام طرق متنوعة.


كان أداء 18.7% من الطلاب في المستوى الرابع مما يعني أنهم يستطيعون جمع وطرح أرقام مكونة من 3 خانات ومعرفة القيمة المكانية للأعداد المكونة من 4 خانات. يمكنهم أيضًا تفسير البيانات من رسم بياني وربط جدول النتائج بصورة الرسم البياني ومعرفة النتائج في الأحداث العشوائية.


حقق 28.1% من الطلاب المستوى الثالث مما يعني أنهم يستطيعون مقارنة الأعداد المكونة من 3 خانات، وجمع وطرح الأعداد المكونة من خانتين بدون إعادة تجميع، ومضاعفة وقسمة الأعداد البسيطة على 2، ويمكنهم التعرف على الكسور في الرسم البياني، وقراءة الساعة التناظرية إلى ربع الساعة.


حقق 26.9% المستوى 2 مما يعني أنه يمكنهم مضاعفة رقم بسيط، وقراءة وكتابة الأعداد حتى 1000، وتحديد الأرقام في الكلمات المكتوبة. وكذلك يمكنهم تحديد كسور الوحدة البسيطة الممثلة بيانيًا والتعرف على الأجسام الثلاثية الأبعاد الشائعة.


أداء طلاب الصف السادس

يوضح الرسم البياني (3) أن 59% من طلاب الصف السادس حصلوا على درجات عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني في مادة الرياضيات.

بينما حصل 41% على درجات تحت معيار الحد الأدنى الوطني وحقق 10.4% المستوى 5 مما يعني أنه يمكنهم حل المسائل بالقسمة على كسر أو الاستدلال النسبي، وإيجاد مساحة شكل غير منتظم، وحجم المكعب، والتحويل بين الوحدات المترية، وإيجاد المضاعف المشترك الأصغر لعددين.


حقق 20.1 % المستوى 4 مما يعني أنه يمكنهم كتابة الأرقام العشرية ككسور، والكسور غير الحقيقية كأعداد عشرية، حل المسائل بجمع الأعداد العشرية، إيجاد المحيطات والمساحات البسيطة، وتحديد القاسم المشترك الأكبر لعددين.


حقق 28.5% المستوى 3 مما يعني أنه يمكنهم ضرب الكسور وجمع الكسور الاعتيادية ذات المقامات المتشابهة، وفهم العبارات الجبرية الجمعية والدوال، ويستطيعون قراءة الجداول، ومناظرة الأشكال ثنائية الأبعاد، وتحديد خصائص الأجسام ثلاثية الأبعاد، وفهم الكتلة والسعة.


حقق 24.8% المستوى 2 مما يعني أنهم يستطيعون حل المسائل الحسابية الأساسية باستخدام العمليات الأربع، ومعرفة العلاقة بين الضرب والقسمة، ويمكنهم تفسير جدول تكرار، وربط السرعة بالمسافة والزمن.


حقق 16.3% المستوى 1 مما يعني أنه يمكنهم القيام بالجمع والضرب البسيط وحل المعادلات الجبرية البسيطة التي تتضمن أعداد مكونة من خانة واحدة. ويمكنهم تمييز رباعيات الأضلاع من الأشكال ثنائية الأبعاد الأخرى ويمكنهم قراءة رسم بياني بسيط.

أداء الطلاب في
مادة العلوم

أداء طلاب الصف الثالث

يوضح الرسم البياني (4) أن 58% من طلاب الصف الثالث حصلوا على درجات عند أو اعلى من معيار الحد الأدنى في مادة العلوم. من هؤلاء الطلاب:

9% كان أداؤهم عند المستوى 5 مما يعني أن الطلاب يمكنهم توقع أثر الجاذبية والقوى الأخرى على الأجسام ويمكنهم استخلاص البيانات من الرسوم البيانية. ويستطيعون تحديد التغيرات الفيزيائية والكيميائية، والتعرف على المواد الشفافة وشبه الشفافة والمعتمة، ومعرفة القوانين التي تنطبق على الجوامد، والسوائل، والغازات أي: الكتلة، والحجم. ويعرفون أيضًا تأثيرات القوى بين الأقطاب المغناطيسية ولديهم وعي بمفهوم الكثافة.


18.6% حققوا المستوى 4 مما يعني أنهم يعرفون كيفية تحول المواد بين الحالات الفيزيائية، ومعرفة نوع الصخور التي يمكن أن توجد بها الأحافير، ويمكنهم استخدام المجهر لفحص الأجسام الصغيرة مثل: خلايا النبات، ويمكنهم تحديد مكان الأرض في النظام الشمسي. ويربطون الكتلة بالغازات، ويعرفون تأثير القوى على الأجسام، ولديهم وعي بالرابط بين عملية التلقيح والبذور في النباتات، ويستخدمون الخصائص لتصنيف الأجسام.


حقق 34.5% المستوى 3 مما يعني أنهم يعرفون مبادئ الحالات الفيزيائية المختلفة، ويمكنهم تصنيف الحيوانات من خلال تحديد خصائص فئة محددة، ومعرفة طبيعة سلاسل الغذاء البسيطة، والوصول إلى استنتاجات من خلال مقارنة القيم في الجداول البسيطة، واقتراح أسباب الملاحظات. ويمكنهم استخدام أدوات القياس لتحديد أطوال الأجسام.


29.4% كان أداؤهم عند المستوى 2 مما يعني أنهم يستطيعون عمل استنتاجات بناءً على معايير بسيطة قابلة للملاحظة و يستطيعون تحديد سبب التغيرات المتسارعة في سطح الأرض والفروقات بين الكائنات الحية وغير الحية.


12.7% حققوا المستوى 1 مما يعني أنهم يستطيعون التعرف على أدوات القياس العلمية البسيطة وأغراضها.

أداء طلاب الصف السادس

يظهر الرسم البياني (5) أن 59% من طلاب الصف السادس حصلوا على درجات عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني لمادة العلوم. من هؤلاء الطلاب:

حقق 2.8% المستوى 5. يستطيع هؤلاء الطلاب معرفة طبيعة تبادل الغازات في عملية التنفس عند الإنسان وعملية البناء الضوئي عند النبات، ومعرفة التجوية الكيميائية والفيزيائية، وتقديم شرح منطقي للتكيف عند الحيوانات والنباتات، ولديهم إدراك لتوزيع الكواكب في نظامنا الشمسي وأحجامها، ويمكنهم تحديد خواص الفلزات واللافلزات، ومعرفة الفروقات بين الذرات والجزيئات.


ويمكنهم التوصل إلى استنتاجات من تفسير البيانات في الجداول والرسوم البيانية المعقدة. ويعرفون أثر القوى بين الأقطاب المغناطيسية والفرق بين الوقود الأحفوري وغيرهمن أنواع الوقود.


18.2% حققوا المستوى 4 مما يعني أنهم يعرفون وحدات القياس لمجموعة متنوعة من الكميات الأساسية والمشتقة،


ويمكنهم -أيضا- معرفة مكافئ الحرارة والشغل الميكانيكي، والعلاقة بين أعضاء الجسم الأساسية عند الإنسان، ويعرفون كذلك خصائص الآلات البسيطة، وبمبادئ النظرية الجزيئية، وكيفية التحكم بسعة وحدة الموجات الصوتية. يمكنهم -بالإضافة لما سبق- تعريف التسارع، ورسم أعمدة بيانية بسيطة من جداول البيانات. ويعرفون بعض مبادئ الدوائر الكهربائية البسيطة.


37.6% كان أداؤهم عند المستوى 3. في هذا المستوى يستطيع الطلاب تعريف واستخدام مفاهيم السرعة المتجهة، والتعرف على المعالجات التي تسبب تغيرات كيميائية وفيزيائية، وتحديد المكونات الأساسية في تصميم التجربة. ويستطيعون توقع أثر الجاذبية والقوى الأخرى على الأجسام، وأهمية البناء الضوئي في النباتات وكيفية تصنيف أعضاء الجسم في مجموعات وظيفية

%41

30.7% كان أداؤهم عند المستوى 2 مما يعني أنه يمكنهم معرفة شروط نمو النبات وتحديد وظائف الأعضاء الأساسية في النبات والحيوان. ولديهم معرفة بدورة الماء، ويمكنهم التعرف على الحيوانات عن طريق تحديد خصائص مجموعات محددة، ومعرفة طبيعة سلاسل الغذاء البسيطة، واستخدام المجهر لفحص الأجسام الصغيرة مثل: خلايا النبات، ويمكنهم استخدام أدوات القياس لتحديد أطوال الأجسام.


10.7 % حققوا المستوى 1. يستطيع هؤلاء الطلاب التعرف على العلامات التي تفصل بين التغير الكيميائي والفيزيائي.

في مادة العلوم 68.3% من طالبات الصف السادس مقارنة بـ 49.1% من طلاب الصف السادس كان أداؤهم عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني، بينما كان أداء 67.8% من طالبات الصف الثالث مقارنة بـ 47.7% من طلاب الصف الثالث عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني.


في مادة الرياضيات 66.5% من طالبات الصف السادس مقارنة بـ 51.7% من الصف السادس حققوا مستويات عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني، بينما كان أداء 62.8% من طالبات الصف الثالث مقارنة بـ 50.6% من طلاب الصف الثالث عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني.


الرسم البياني (6) يوضح أن واحد من كل إثنين من الطلاب (ما بين 48% و 52% من طلاب الصف الثالث والسادس) حققوا درجات تحت معيار الحد الأدنى الوطني في مادتي العلوم والرياضيات. بينما حصلت ما بين 62% و 68% من طالبات الصف الثالث والسادس على درجات عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني في مادتي العلوم والرياضيات.


حقق طلاب الصف الثالث والسادس في المدارس الأهلية درجات أعلى من طلاب المدارس الحكومية بشكل ملحوظ في مادتي الرياضيات والعلوم.

في مادة الرياضيات حقق 70.4% من طلاب الصف الثالث في المدارس الأهلية درجات عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني، بينما حقق 54.8% من طلاب الصف الثالث في المدارس الحكومية ذلك المعيار. وحقق 72.8% من طلاب الصف السادس في المدارس الأهلية درجات عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني لمادة الرياضيات، بينما حقق 57.6% من طلاب الصف السادس في المدارس الحكومية ذلك المعيار.


في مادة العلوم حقق 70.6% من طلاب الصف الثالث في المدارس الأهلية درجات عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني، بينما حقق 56.2% من طلاب الصف الثالث في المدارس الحكومية ذلك المعيار. وحقق 72.6% من طلاب الصف السادس في المدارس الأهلية درجات عند أو أعلى من معيار الحد الأدنى الوطني لمادة العلوم، بينما حقق 57.2% فقط من طلاب الصف السادس في المدارس الحكومية ذلك المعيار.

مقارنة الأداء بين المناطق في المملكة العربية السعودية

هنالك بعض الفروقات الواضحة في أداء الطلاب من مختلف المناطق:

  • حقق طلاب الصف الثالث في الباحة درجات أعلى من متوسط الأداء الوطني بشكل ملحوظ في مادتي الرياضيات والعلوم.
  • حقق طلاب الصف السادس في المنطقة الشرقية درجات أعلى من متوسط الأداء الوطني في مادتي الرياضيات والعلوم.
  • كانت نتائج الطلاب مقاربة لمتوسط الأداء الوطني في كل من مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والرياض، والقصيم.
  • حصل طلاب الصف السادس في عسير وتبوك على درجات أقل من متوسط الأداء الوطني في مادة الرياضيات فقط.
  • كان أداء الطلاب في كل من الجوف، وحائل، والحدود الشمالية أقل من متوسط الأداء الوطني بشكل ملحوظ.

يُظهر الرسم البياني (8) فارق المستوى بين مناطق المملكة بالنسبة لمتوسط الأداء الوطني.
(يمثل الخط الأفقي عند الصفر متوسط الأداء الوطني في كل مادة).

المناطق التي تقع فوق الخط الأفقي كان أداؤها أفضل من متوسط الأداء الوطني، والأعمدة المظللة هي التي تشير إلى وجود فرق إحصائي كبير عن متوسط الأداء الوطني. أمّا الأعمدة غير المظللة فتشير إلى عدم وجود فارق إحصائي بين نتائج المنطقة ومستوى الأداء الوطني. النتائج ممثلة على مقياس مقنن بانحراف معياري بمقدار 100 درجة.

آراء طلاب الصف السادس في المملكة العربية السعودية حول الوطن، والعمل، والأسرة، والمجتمع، والعالم

صاحب تطبيق الاختبارات الوطنية استبانات اشتملت على الأبعاد التالية: بيئة الأسرة، البيئة المدرسية، السمات النفسية، الاتجاهات نحو الوطن، العمل، الأسرة والمجتمع والعالم، وفي هذا التقرير سيتم عرض أهم النتائج المتعلقة بآراء الطلاب بشأن بلادهم ومواقفهم وسلوكهم تجاه المشاركة المدنية ومجتمعاتهم، وأفكارهم حول العمل، ومسارهم المهني في المستقبل، ودور أسرهم في تعليمهم، ومواقفهم تجاه المدرسة والتحصيل العلمي سواء داخل أو خارج المدرسة.

آراء حول أمن الوطن

طُلب من الطلاب أن يشيروا إلى مدى اتفاقهم مع العبارة:

“من المهم جدًا بالنسبة لي أن يكون بلدي آمنًا من التهديدات الداخلية والخارجية”.

وأوضحت النتائج أن أمن الوطن يمثل قضية هامة لطلاب الصف السادس- الرسم البياني (9).


أشار 96.7% من الطلاب إلى أن أمن الوطن مهم بالنسبة لهم. والتي تعد من أعلى المعدلات لهذه الإجابة بين جميع الفقرات التي تم تحليلها في هذا التقرير. بينما يرى نسبة بسيطة جداً (3.3%) من الطلاب على أن أمان الوطن من التهديدات الداخلية والخارجية يشكل أهمية بسيطة لهم أو ليس له أهمية.

من المهم جدًا بالنسبة لي
أن يكون بلدي آمنًا من
التهديدات الداخلية والخارجية