فبراير 2016م

معلومات عامة

عن هيئة تقويم التعليم العام

صدر قرار مجلس الوزراء الموقر رقم (340) وتاريخ 1433/10/23هـ والقرار الموقر رقم (120) بتاريخ 1434/4/22هـ. بشأن إنشاء وتنظيم هيئة تقويم التعليم العام، تمثل الهيئة الجهة التنظيمية المسؤولة عن عمليات تقويم التعليم العام الحكومي والأهلي في المملكة، وتوكل إلى الهيئة العديد من المهام التي تشمل:
بناء نظام تقويم لضمان جودة التعليم العام، وبناء معايير متقدمة للتعليم العام والتي يمكن استخدامها لقياس الأداء والكفاءة على المستوى البرامجي والمؤسسي، وبناء وتطبيق الاختبارات الوطنية المقننة.

ماذا تقيس الاختبارات الوطنية

تم بناء الاختبارات الوطنية وفقا للإطار المرجعي الذي يوضح بالتفصيل خطة الاختبارات وشروطها. وقد تم التعاون مع خبراء تربويين والعديد من الجهات ذات العلاقة بتطوير إطار الاختبارات الوطنية لمجموعة مختلفة من المواد التعليمية. ويهدف إطار الاختبارات الوطنية لتقديم وصف دقيق لما يتم تقويمه، وكيف تتم عملية التقويم، ولماذا يتم قياس وتقويم أداء الطلاب. وستكون هذه الاختبارات هي السلسلة الأولى للاختبارات السنوية لمختلف المواد والصفوف الدراسية، وستسهم الاختبارات بتقديم معلومات مهمة عن أداء الطلبة على الصعيد الوطني في المواد والصفوف المحددة، وكذلك التعرف على العوامل غير الأكاديمية التي تؤثر في تحصيلهم الدراسي بالإضافة إلى توجهاتهم وسلوكهم.

آلية بناء الاختبارات الوطنية وتطبيقها

إن بناء وتطوير الاختبارات الوطنية في عام 2015 اشتمل على عدد من الأنشطة والعمليات الفنية ومراحل مراقبة ضمان الجودة التي شارك فيها عدد كبير من الخبراء المحليين والدوليين. يوضح الرسم البياني (1) موجز العمليات الأساسية وأهم الإنجازات في عام 2015م.

شارك في بناء الاستبانات المصاحبة للاختبارات أفراد يمثلون 13 جهة (حكومية وقطاع خاص).

حقائق وأرقام الاختبارات الوطنية 2015

13

شخص يمثلون 13 جهة (حكومي - قطاع خاص) شاركوا في وضع أسئلة الاستبانات

1686

معلم (أجاب على الاستبانات)

42

مدينة حول المملكة

4000

طالب في الاختبار التجريبي

562

مدرسة

25299

طالب في الاختبار الفعلي

28

مختص دولي عملي عليها

40

كاتب أسئلة سعودي

4

نماذج (استبانات الطالب )

12

نموذج اختبار

1124

شحنة بريد

14140

مكالمة هاتفية

الشريك التقني

3

خبراء دوليين شاركوا في وضع أسئلة الاستبانات

81

أصحاب المصلة يمثلون 32 جهة شاركوا في وضع الإطار الوطني المرجعي

7

مستشارين سعوديين

12

مستشار دولي

تحصيل الطلاب في
مادتي الرياضيات والعلوم

يُقاس تحصيل الطلاب بناءً على مقياس لمستويات الكفاءة. حُددت مستويات كفاءة الطلاب بناء على إجاباتهم على فقرات و أسئلة الاختبار. فَوُضع الطلاب الذين استطاعوا حل أصعب فقرات الاختبار في أعلى مستوى كفاءة بينما وُضع أولئك الذين لم يتمكنوا من حل أسهل الفقرات في أدنى مستوى كفاءة. يوضح الشكل (1) مثالاً لفقرة في اختبار الرياضيات للصف الثالث والذي يقيس قدرة الطلاب على القسمة على خمسة باستخدام رسم بياني. أجاب 31% من الطلاب بشكل صحيح على هذه الفقرة بينما لم يتمكن 69% من الإجابة عنها.


عَملياً، استُخدمت نماذج سيكومترية (قياسية نفسية) لوضع الطلاب في مستويات الكفاءة بناءً على إجاباتهم على فقرات الاختبار. وفيما يلي وصف مبسط لما يستطيع الطلاب عمله في كل مستوى من مستويات الكفاءة، وتوجد أمثلة تفصيلية أكثر حول المعرفة والمهارات التي اكتسبها الطلاب وتمكنوا من تطبيقها، في قسم مناقشة النتائج.

ما هو رأي الطلاب بشأن العالم؟

شارك 67 خبير من 10 دول في تطوير نظام الاختبارات ومراجعة مخرجاته.

عدد الخبراء حسب دولهم:

المملكة العوبية السعودية

34

استراليا

17

كندا

1

هولندا

1

بولندا

1

اليابان

1

الولايات المتحدة

2

فلندا

2

ألمانيا

1

ارلندا

1

100000

خطتنا للأعوام القادمة