نسخة تجريبية


إنطلاق ملتقى الممارسات الدولية للأطر الوطنية للمؤهلات

٢٠١٦/٣٤/٢٩

أقامت هيئة تقويم التعليم ملتقى دولي يجمع ممارسات دولية للأطر الوطنية للمؤهلات بفندق "الفورسيزن" بالرياض استقطب أهم الدول التي تفوقت في بناء وتطبيق إطار وطني للمؤهلات بالتعاون مع البنك الدولي، يهدف الملتقى الى تقديم نماذج لأفضل وأهم التجارب الدولية في عملية بناء وتطبيق الأطر الوطنية للمؤهلات بالإضافة لتمكين موائمة هذا الإطار مع الأطر الدولية للاعتراف به دولياً، كما تم التطرق لعرض نتائج دراسة المقارنات الدولية للأطر مع الإطار السعودي للمؤهلات والتي تثبت جاهزية وتكامل منظومة الإطار السعودي

وأفاد محافظ هيئة تقويم التعليم معالي الدكتور نايف بن هشال الرومي أن الهيئة اهتمت بتقديم نماذج دولية من خلال هذا الملتقى والذي يعتبر منصة تجمع الخبراء وتطرح التجارب الدولية الناجحة بهدف تعميم الثقافة ونشر الوعي لأصحاب العلاقة من الشركاء والمستفيدين وذلك بتسليط الضوء على الطرق والسياسات التي تبنتها هذه الدول في بناء إطار وطني للمؤهلات وتوضيح الفوائد العائدة على دولهم من خلال تجسيد إطار يوحد المعايير ويصنف المؤهلات في مستويات ويركز على نتائج التعليم والتدريب ويرتقي بجودة المؤهلات الوطنية. وأكد الرومي ان من أهم الأطروحات كيفية اخراج مؤهلات وطنية في المملكة توازي المؤهلات العالمية من حيث الكفاءات والمهارات والمعارف التي ترفع من قدرات الكوادر البشرية في المملكة العربية السعودية ومتماشية مع ما يطلبه منهم سوق العمل، ومسايرة لمتطلبات العمل حسب رؤية المملكة 2030. كما أكدت د.خلود أشقر مساعد المحافظ للإطار السعودي للمؤهلات بالهيئة على أهمية بناء منظومة متكاملة وشاملة تعنى بالارتقاء بالمؤهلات الوطنية لتحقق دفع عجلة التنمية العلمية والاجتماعية والاقتصادية و سعِدت ان الملتقى حقق أهدافه المنشودة.