نسخة تجريبية


أهمية المعايير

يتعلم الطلاب بشكلٍ أفضل من خلال البيئة القائمة على المعايير لأن الجميع يعمل لتحقيق توقعات عالية، وواضحة لنتائج التعلم"، سوف تحقق لكل مما يلي:


الطلاب:

تُكون لدى الطلاب التصور الكامل لما سيتعلمونه، ونواتج التعلم المتوقعة منهم، وتكشف لهم عن مستوى تعلمهم، وقدراتهم، وحاجاتهم، وتكون دليلاً لتفسير نتائجهم، ولتطوير أدائهم المستقبلي.


المعلمون:

تمكن المعايير المعلمين من اختيار الأنشطة الصفية واستراتيجيات التعليم والتعلم المناسبة، وأدوات التقويم وتهيئة البيئة الداعمة لتعلم طلابهم بمختلف قدراتهم، وإمكاناتهم، وميولهم لتحقيق هذه المعايير بجودة عالية.


أولياء الأمور:

تمكن المعايير أولياء الأمور من مساعدة أبنائهم، ودعمهم لتعلم أفضل، وإدراك توافق الواجبات المنزلية مع هذه المعايير، كما يمكنهم من تفسير نتائج أبنائهم لتطوير أدائهم المستقبلي.


القيادات التعليمية وصناع القرار:

تمكن المعايير القيادة التعليمية، وصناع القرار من استخدامها كمصدر موثوق لتقويم جودة برامج التعليم والتعلم، وتحسينها؛ وتحديد متطلباتها، للوصول لهذه المعايير، وتوظيفها في بناء المواد التعليمية، ومصادر التعلم لتوفير بيئة تعلم آمنه، داعمة، وحاضنة للإبداع.


قطاع الأعمال:

تمكن المعايير قطاع الأعمال من استخدامها كمصدر موثوق لتقويم كفاءة الموارد البشرية من مخرجات التعليم، من حيث مستوى المعرفة والقيم والمهارات التي يمتلكونها، ومن ثم تحديد الاحتياجات المستقبلية والبرامج التطويرية اللازمة للوفاء بمتطلبات مهام الأعمال المستهدفة.